اليوفي يتخبّط:ماهي الأسباب؟

اليوفي يتخبط

يبدو أن الأعور ماروتا كان لديه كل الحق في رفض صفقة رونالدو والتي كانت السبب المباشر لرحيله والتي قال عنها حرفيا أنها ستكون سبب التضحية بباقي الخطوط لحساب خط الهجوم

أيضا ظهر لنا اليوم أن أليغري هو من طلب الرحيل وهذا سبب التكريم الكبير الذي حظي به من قبل المدير أنيلي حتى قيل وقتها أنه إنهاء بالتراضي لا إقالة ولا استقالة
هذا لأن أليغري مع وصول كريستيانو كان مطالب من قبل الأغلبية الساحقة من الجماهير بتغيير نمط اللعب، أيضا هناك تيار في الإدارة أراد هذا التغيير (باراتيتشي ونيدفيد) وهذا سر بعض عبارات اليغري عندما صرح مرة أنه أتى لفريق يخشى مواجهة مالمو واصبح يخشاه عمالقة أوروبا وأنه من أراد المتعة فليذهب للسيرك.

ثم تم تعيين ساري الذي فشل في مهمته وأصبح شكل يوفنتوس مشوها كما أن تكرار خروجه من دوري الأبطال وتداعيات جائحة كورونا كبدت النادي خسائر مادية كبيرة ولذلك تدخل أنيلي وأقال ساري بأمر مباشر منه وقام بتعيين اندريا بيرلو براتب 400 الف يورو في السنة وبداية مشروعه الخاص الجديد بدون أي تخطيط مسبق وهاهو اليوم اليوفي يعاني ما كان يعانيه إنتر وميلان، يخسر من بينيفينتو ويخرجه بورتو!

على عكس انتر المتصدر والذي ينصب تركيزه الكامل هذا الموسم على ايقاف عاشرة اليوفي حتى أكاد اجزم أنه فرح بخروجه من دوري الأبطال.

فهل كان ماروتا على حق؟
وهل خسر اليوفي كل ما سبق بسبب خروج ماروتا؟

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*