الترجي:لاعبون راحلون و آخرون باقون

publicité

▪بعد رحيل بقير وآخرين الترجي مقبل على تغييرات كبرى
عانى الفريق طيلة الموسم من كثرة الاصابات والعقوبات المتكررة لركائز الفريق ، مما حد من إمكانيات المجموعة في بعض اللقاءات المحلية منها أو كالتي خاضها الفريق خارج تونس.
مركز الدفاع لم تستهدفه التغييرات في المركاتو الشتوي وعزز فقط بالشاب عفيف الجبالي والذي لم يمنح الفرصة الكاملة وظهر بمستوى متوسط خلال الفترات القليلة التي كان فيها ضمن التشكيل الأساسي (مباراة الذهاب ضد فريق بلاتنيوم ) فيما القادم من مستقبل قابس أيمن محمود بعد مباركة من بن يحي تأكد للجميع محدودية زاده الفني ، وبالتالي مغادرته للفريق شبه محسومة.
المشاني وبعد الإصابة الحادة تراجع مستواه كثيرا ، وزد على ذلك ورود أنباء عن وجود خلل في العلاقة بينه وبين الشعباني ظهر جليا في تكذيبه لتصريح مدربه عن جهزيته البدنية والفنية بعد ساعات من هزيمة الدربي.
خليل شمام ممكن أن يواصل مع الفريق كعقل رصين وقائد مثالي ولكن لابد من ليبيرو (يساري) باتت الترجي في حاجة أكيدة له ، فيما الذوادي صاحب الرقم القياسي في التغييرات الاضطرارية والإصابات المتلاحقة لا تعد حالته اشكالا نظرا لوجود من هو أفضل منه على كل الصّعد وأقصد هنا محمد علي اليعقوبي.
لاعبي الأظهرة بين احتمال أن يغادر بن محمد أو أن يرحل الدربالي فالأمر سوى ، ولأن هذا الخط من مواضع قوة الفريق عبر سنوات طويلة فتعزيزه أمر لا مفر منه على الإطلاق الأكثر من عنصرين.
الترجي بلاعب ربط وحيد وهو الشعلالي والفريق سيجد نفسه مجبرًا على تعزيز ذاك الموقع وهو ما توافقت عليه كل الأطراف داخل الحديقة ، أما صناعة اللعب فهي الهاجس الأكبر للفريق الذي يعاني نقصا كبيرا في ذاك المركز فما بالك بعد مغارة بقير الي الدوري السعودي ، ومنتظر جدا تعزيز الفريق بصانع العاب ومتوسط هجومي.
على مستوى الهجوم ونظرا لمحدودية إمكانيات كل العناصر هناك بإستثناء الخنيسي المتراجع في الآونة الأخيرة ، فإن الترجي مطالب بفتح ملف خط هجوم الفريق والنظر فيه بالدقة اللازمة ، وتعزيز المجموعة بمهاجم أجنبي من الطراز الأول أمر مفروغ منه ، واعتقادي الراسخ أن النيجيري سيكون أو المغادرين إلى جانب أسماء أخرى لم يعد لها أي إمكانية للتواجد في فريق بحجم الترجي.
أستوديو الترجي الرياضي.

اشهار

Be the first to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.


*